معلومات مهمة عن أسواق السلع العالمية
معلومات مهمة عن أسواق السلع العالمية

من الشائع في عالم الإستثمار أن تسمع الكثير عن السلع. هذه هي الأشياء مثل النفط والصويا والذهب وحتى الماشية، والتي يمكن شرائها وبيعها على البورصات مثل الأسهم.

سعر السلع يلعب دور كبير في اقتصادنا، من تكلفة تزويد سيارتك بالوقود إلى سعر جالون الحليب. من الممكن كسب المال من محاولة تنبئ حركة أسعار هذه السلع، على الرغم من أن ذلك قد يكون خطراً.

الإستثمار في السلع ليس مناسباً للمبتدئين، ولكن من المفيد معرفة بعض أساسيات عملها وكيف تؤثر في الأجزاء الأخرى من محفظتك الإستثمارية وحتى حياتك اليومية.

يمكن أن تجمع السلع معاً بعدد لا محدود من الطرق، ولكنها بشكل عام توضع في 4 مجموعات:

-          الطاقة (مثل النفط والغاز الطبيعي).

-          المعادن (مثل الذه والفضة والبلاتينيوم والزنك، إلخ).

-          الماشية واللحوم (القطعان وبطون الخنزير ولحم الخنزير، إلخ).

-          الزراعية (الذرة والصويا والقهوة، إلخ).

يفضل بعض الناس تجميع المواد الزراعية والماشية معاً. ولكن بغض النظر عن كيفية تصنيفها، فإن من الممكن الإستثمار في مجموعات معينة من السلع عن طريق الصناديق الإستثمارية و الصناديق المتداولة في البورصات والتي تتبع بورصات سلع معينة.

 

بورصة شيكاغو التجارية هي المكان الشهير

 

نعلم كلنا عن بورصة نيويورك للأسهم وناسداك بكونها المناطق الأفضل لشراء وبيع الأسهم التقليدية. ولكن بالنسبة للعملات، فإن أكبر بورصة في العالم هي بورصة شيكاغو التجارية أو CME.

 

السلع تتأثر بالدولار

 

جميع أجزاء عالم الإقتصاد تتأثر بقيم العملات بطريقة ما، ولكن أسعار السلع حساسة بشكل خاص. السبب هو أن السلع عادة ما تسعر بالدولار حول العالم بسبب الثقة بالإقتصاد الأمريكي. في الولايات المتحدة، الدولار القوي عادة ما يعني أسعار أقل للسلع. والعكس صحيح، سوف تحتاج إلى دولارات أكثر لشراء السلع عندما تتراجع قيمة الدولار، وبالتالي ترتفع أسعار السلع كذلك.

المناخ والأحداث العالمية قد تؤثر في أسعار السلع

غالباً ما يجد مستثمري السلع أنفسهم أصبحوا خبراء في الأرصاد الجوية والعلاقات الدولية، لأن هناك أمور مختلفة قادرة على الـثأثير في أسعار السلع. ربما يكون الأمر جفاف في شمال شرق الولايات المتحدة قد أثر على محاصيل الصويا. أو ربما يكون تهديد بإعصار من الممكن أن يؤدي إلى إغلاق مصافي تكرير النفط بشكل مؤقت. كل شيء من الفيضانات إلى الحروب الأهلية يمكن أن تؤثر في توريد بعض البضائع، وبالتالي تؤثر في الأسعار.

من المقبول أن تحتوي على محفظتك الإستثمارية على السلع، ولكن ليس الكثير منها

 

يقترح العديد من المستشارين الماليين إضافة السلع إلى جانب الأسهم والسندات والعقارات كجزء من المحفظة الإستثمارية المتنوعة، وخصوصاً إن كان الإستثمار كبيراً. ولكن يجب أن تتذكر بأن السلع لا تدفع مشتقات استثمارية ولا فوائد، والقليل منها لديها تاريخ رائع بالمكاسب على المدى الطويل.

 

يمكنك الإستثمار في المستقبل مع السلع

 

المستثمرين الذين يرغبون تجنب مخاطر تقلبات أسعار السلع يمكنهم شراء ما يسمى "العقود الآجلة"، والتي هي اتفاقية شراء أو بيع لسلعة عند سعر معين بتاريخ معين. المستثمرين الذي يقومون بالبيع يمكنهم ضمان السعر بهذه الطريقة. الإستثمار بالسلع عن طريق العقود الآجلة ليس مناسب للمستثمرين الغير خبراء، حيث أنها تتطلب حجم معين من النقد المقدم وغالباً ما تتضمن اقتراض المال، أو الرافعة المالية. من السهل خسارة الكثير من المال خلال فترة زمنية قصيرة بهذه الطريقة.

من الممكن الإنكشاف على السلع من دون امتلاك السلع -إن لم تشعر بالراحة تجاه التداول بالعقود الآجلة للسلع أو امتلاك ETF الخاصة بالسلع، يمكنك شراء أسهم في شركات تعمل مع هذه السلع. على سبيل المثال، يمكن للمستثمر شراء أسهم في شركة تعمل في تعدين الذهب أو في إنتاج معدات حقول النفط. من خلال اتباع هذا الطريق، يكون من الممكن تنويع محفظتك من خلال انكشاف على السلع، ولكنك تتجنب نوع من التقلبات.