د. حماد عبد الله يكتب: سؤال من طبيبي لم اجد له اجابه!!
د. حماد عبد الله يكتب: سؤال من طبيبي لم اجد له اجابه!!

حينما حدد لي د. وليم بايرون، طبيب القلب بمستشفي أميري ستيت يونيفرستي، موعد للزيارة والفحص الكامل يوم الخميس ٢٨ يونيو ٢٠١٨ ، وهو الطبيب الذي تابع حالتي الصحية بعد ان اجري لي ...

من مدينة أطلانطا- ولاية جورجيا بالولايات المتحدة الأمريكية.                          

حينما حدد لي د. وليم بايرون، طبيب القلب بمستشفي أميري ستيت يونيفرستي، موعد للزيارة والفحص الكامل يوم الخميس ٢٨ يونيو ٢٠١٨ ، وهو الطبيب الذي تابع حالتي الصحية بعد ان اجري لي صديقي الاستاذ الدكتور عادل امام عملية قسطرة ووضع دعامتين ، للشريان التاجي وذلك في مايو ٢٠١٢.

وحيث كنت منذ اكثر من عشرون عاما اَي منذ عام ١٩٩٦ كانت مستشفي أميري هي المكان المفضل لدي للتوجه اليها حينما يتاح لي ذلك لإجراء الفحص الطبي السنوي ، ويعود الفضل في ذلك لصديقي محمد فريد خميس ، والذي صاحبته تقريبا في كل رحلاتي الي هذة المدينة الأفلاطونية ، في مقياس ومعايير المدن المتحضرة في عالمنا الْيَوْمَ .

وهي أيضا الولايه التي يقع في احد مدنها الصناعية ( مدينة دالتون ) احد اكبر مصانع السجاد والموكيت في العالم وهو مصنع النساجون الشرقيون ( الولايات المتحدة الامريكيه ) ، مصنع وإنتاج بايدي وعقول وفكر شباب مصري ، يدعوا للفخر والاعتزاز ، بمصريتنا ، للنجاحات المحققة ، والتي تتحقق سنويا في الاسواق والمعارض الدولية ، وأشهرها علي الإطلاق ( دوميتكس- هانوفر- ألمانيا ) واطلانطا ، وشيكاغو ، ولاس فيجاس.

واعود لزيارتي الاخيرة والمحدد لها موعد منذ اكثر من شهر ، وفِي لقاء مع الدكتور وليم ومساعديه ، تم الحديث عن التاريخ الطبي والمسجل في تقارير لي المستشفي أعدت قبل مثولي علي طاولة ( سرير ) الكشف ، وقام كل فرد من المساعدين بعمله ( فحص الضغط ، ورسم القلب ، والفحص بالاجهزة للإجهاد ، والأسئلة تنهال علي مسمعي والرد عليها من واقع إحساسي ، سواء الام ظهر ( في بعض الأحيان ) او احساس بالإجهاد الذهني الذي ينعكس علي بيولوجية الجسم في الاتزان او الإرهاق ، وكل شيئ يقال او ينتج عن فحص ، يسجل فورا ، ومراجعة جميع الادويه وأثر البعض سلبيا بعد طول وقت استخدامه ( تناوله ) ، وتحديد المقابل لكل عارض تم التعرف علي أسبابة ( كونسرتيوم رائع ) ينقل الي الشخص الذي يجري عليه الفحص ، اولا الطمئنينه ، والاسترخاء ، والاستسلام الكامل للفاحصين للحاله ، والاهم هو انني اجد من المعلومات التي تحضرني عن نفسي علي لسان الدكتور وليم ( الطبيب الكبير المعالج ) دون ان اذكرها او لعدم تذكرها ، وهذا أيضا في حد ذاته ، مذيد من الاطمئنان ، حيث حالتك الصحيه تراها ( كتاب مفتوح أمامك )، وانتهي اللقاء ببعض التعليمات ، وتشخيص ترتب عليه تغيير بعض انواع الأدوية ، وفحص بأشعة MRI , للتأكد والاطمئنان علي الظهر والعمود الفقري ، شئ مريح ورائع ومطمئن حيث خرج التقرير بعنوان Heart looks Good.                 

ولكن كان السؤال المفاجئ لي هو ( متي ستتوقف عن العمل !!! ) انت الْيَوْمَ اثنين وسبعون عام وثلاث أشهر وثمانية وعشرون يوما ، وتعمل يوميا علي الأقل اثني عشر ساعة !!! متي ستتوقف عن العمل ؟؟ ولَم اجد حقيقةُ اجابه ، واعتذرت عن الرد .